آبل 2019: احتضار وشيك أم عودة صادمة؟
الخميس 18 يوليو 2019

موسوعة الأعـمال . عـين عـربيـة . سوق التجارة الإلكترونية . شركة مساهمة مصرية video


دخـــول الأعضاء

تسجيل الدخول

اسم المستخدم *
كلمة المـرور *
تذكرنى

عــين عـربيــة

payment-ways

شركة مساهمة مصرية

سوق التجارة الإلكترونية

002-01115730777

AinArabia

e-Commerce B2B Portal

ساهمت مجموعة "آبل" المعلوماتية في تغيير أنماط الحياة المعاصرة، مثل طريقة استخدام الكمبيوترات وصناعة الهواتف الذكية، حاشدة في الوقت عينه جمهورا من الزبائن الأوفياء لعلامتها، وقد قامت "آبل بتغيير ملامح نمط العيش المعاصر المرتبط بالانترنت"، حيث بدأت قصة "آبل" في مرآب في مدينة كوبرتينو في كاليفورنيا حيث أبصرت الشركة النور رسميا في الأول من نسيان/أبريل 1976. كما أن مؤسسيها ستيف جوبز وستيف فوزنياك، مثل الكثيرين غيرهما من مؤسسي عمالقة التكنولوجيا، تخليا عن الدراسة الجامعية قبل تخرجهما لتغيير أنماط استخدام تقنيات المعلومات.

 

ويبدو الآن أن سنوات الوفرة على وشك أن تنتهي في ظل التراجع المتوقع لمبيعات هواتف "آي فون" للمرة الأولى منذ تسويق هذا الجهاز الذي يعد محرك النمو في "آبل"، على صعيد مختلف، شكت شركة أبل، المتخصصة في تصنيع الإلكترونيات والهواتف الذكية، من أن "سيلا" من السلع المقلدة لمنتجاتها تباع على موقع أمازون للتجارة الإلكترونية، ويرتبط هذه الاتهام ببضائع بيعت عبر برنامج أمازون للتجارة الإلكترونية حيث يسجل طرف ثالث بضائعه على موقع شركة أمازون، ويخزنها في مستودعات الشركة، ويعتمد عليها في تسليمها.

 

وحذرت شركة أبل من أن البضائع "المقلدة" ربما تشكل تهديدا للحياة، وتلاحق أبل قضائيا إحدى الشركات التي باعت البضائع، وليس شركة أمازون نفسها، والشركة المتهمة تدعي موبايل ستار إل إل سي، ولم يتسن الوصول إليها للتعليق، كما لم تتقدم بعد بدفاعها القانوني.

 

ومع ازدياد اعتماد الأفراد على التكنولوجيا فمن المتوقع أن تشهد السنوات القليلة المقبلة، حرباً شرسة بينهما في أسواق الهواتف الذكية، وسيمتد الصراع والتنافس لحرب شرسة بين الشركات العمالقة حول الملكية الفكرية للخدمات والاختراعات، وهو ما بدأ بالفعل، حيث أن معظم شركات التكنولوجيا تتبادل رفع الدعاوى القضائية ضد بعضها.

 

من السهل جدا التخلّص من عُنصر المُفاجأة الذي رافق خسارة شركة آبل لأكثر من 300 مليار دولار أميركي من قيمتها بعد النظر إلى بعض العوامل مثل تباطؤ مبيعات هواتف آيفون وتراجع الشركة إلى المركز الثالث بين مُصنّعي الهواتف الذكية عالميا، كما أن تغيير الهوية يُظهر مثل تلك العوارض. لكن في الوقت نفسه، لا يُمكن الاتّكاء كثيرا على تلك الشمّاعة، ففي ظل وجود منافسة شرسة من قِبل غوغل ومايكروسوفت، سامسونغ وأمازون، تحتاج الشركة خلال 2019 إلى القيام بردّة فعل سريعة.

 

اتّبعت آبل الأسلوب نفسه في الهواتف الذكية والحواسب اللوحية أيضا، دون نسيان أجهزة "آيبود" التي شكّلت الدخول الحقيقي للشركة إلى عالم الأجهزة الاستهلاكيّة. لكن للرئيس التنفيذي الحالي "تيم كوك" (Tim Cook) رأي مُغاير على ما يبدو يتعارض مع هوّية آبل السابقة والحاليّة، فالشركة ما زالت تسعى إلى البساطة في متاجرها، عكس سلسلة مُنتجاتها التي أصبحت مليئة بالتجزئة.

 

عند النظر اليوم إلى الهواتف الذكية التي تبيعها آبل يُمكن العثور على أكثر من أربعة خيارات مُتقاربة من ناحية الأسعار والمواصفات، فهنالك "آيفون إكس" (iPhone X) الصادر في 2017، رفقة "إكس إس" (Xs) و"إكس إس ماكس" (Xs Max) الصادرين في 2018 مع "إكس آر" (Xr) أيضا، دون نسيان آيفون 8 و7 المتوفّرين للشراء أيضا، وهذا بحد ذاته تشتّت.

 

تحتاج آبل في 2019 إلى العودة من جديد لتوفير خيارين لا ثالث لهما، جهاز بمواصفات رائدة، وآخر متوسط لضمان أفضل أداء مُمكن لنظام "آي أو إس" (iOS). وإلا، فإن سياستها الذكية في المتاجر القائمة على السماح للزبائن بتجربة الجهاز أملا في رفع احتماليّة شرائه لن تفي بالغرض، فلم تعد هواتف آيفون محصورة في طاولة واحدة، وسينخفض تركيز الزبون تدريجيا إلى أن يُصبح عاجزا عن اتّخاذ القرار المُناسب، وبالتالي العدول عن قرار الشراء أو تأجيله لأجل غير مُسمّى.

 

والان في العام 2019 ظهرت الصراع بوجه جديد مع شركة صعدت بطريقة مذهلة مؤخرا أي شركة هواوي فهل سيهزم ابل وايفون في المستقبل القريب ام سيتدارك نفسه قبل السير صوب النهاية 

julian assange kimdir

اعلانات المنتجات

(تجميعية (الدولوميت
air condition
Boilers
Bolts – Nuts
Cement(Bulk-Bags)
download
Dasani Water
Fan coil units
Fuel Tanks
Furniture
Hoists
Ice Cream refregirator
ainagribanner
header

القائمة البريدية

ainarabia.com Real PR

ainarabia.com Alexa/PageRank